الكلمات الأخيرة لمشاهير وشخصيات تاريخية.. بعضها غريب

لطالما شغف الناس بمعرفة الكلمات الأخيرة للراحلين، فهي آخر أثر كان لهم على الأرض قبل أن يرحلوا منها، وأحيانا ما تحمل تلك الكلمات فلسفة أو رسالة يرغب الراحل في إيصالها، وأحيانا ما تكون كلمات ساخرة أو نكتة، وأحيانا لا تحمل أي معنى على الإطلاق. وسنستعرض معًا بعض الكلمات الأخيرة الغريبة أو المؤثرة لمجموعة من المشاهير والشخصيات التاريخية.

1- كارل ماركس

الفيلسوف الألماني مؤسس الشيوعية وصاحب كتاب المانفيستو، عندما كان على فراش الموت طلبوا منه بعض الكلمات الأخيرة فقال:

“ابتعدوا عني! الكلمات الأخيرة للحمقى الذين لم يقولوا ما يكفي.”

2- بوب هوب

الممثل الكوميدي الأمريكي، الذي تخطى عمره الـ 100 عام، عندما كان على فراش الموت، سألته زوجته أين يريد أن يدفن فقال لها: فاجئيني وكانت تلك هي كلمته الأخيرة.

3- شارلي شابلن

مثل الأفلام الصامتة الذي ألهم العديدين بأعماله الفنية خالدة، عندما كان على فراش الموت قال له الكاهن: “ليرحم الرب روحك.” أجابه شارلي شابلن بكلماته الأخيرة قائلًا

“ولما لا؟ فبعد كلها شيء إنها ملكه.”

4- بوب مارلي

المغنى الذي حملت أغانيه رسائل ملهمة وقضايا هامة، والذي مات بعمر الـ 36 بسرطان الميلانوما في رئته ومخه، وقد لخص فلسفته في كلماته الأخيرة التي أخبرها لابنه زيجي ماري قائلًا:

“المال لا يشتري السعادة.”

5ـ تشي جيفارا

بعدما تم القبض على جيفارا من قبل الجنود البوليفيين المدربين والمسلحين من قبل أمريكا، سأل أحد الجنود البوليفيين جيفارا إن كان يعتقد أنه خالد؟ فقال: “لا ولكن الثورة خالدة.” وبعد لحظات جاء الجندي البوليفي ماريو تيران إلى الكوخ المحتجز فيه جيفارا وهو يمسك بمسدس، فقال له جيفارا:

“أنا أعرف أنك جئت لتقتلني، أطلق النار أيها الجبان، فإنك لن تقتل إلا رجلًا.”

وهكذا أطلق عليه الجندي البوليفي النار وأرداه قتيلًا.

6- كوكو شانيل

مصممة الأزياء الفرنسية الشهيرة، كانت تقوم بروتينها المعتاد في تصميم كتالوج الربيع، عندما أحست بالإعياء ورقدت في فراشها ثم قالت:

“هل ترون؟ هكذا يموت المرء.”

7- جورج دانتون

الزعيم الثوري الفرنسي، المحامي والخطيب البارع، الذي كان له دور مؤثر في الثورة الفرنسية وصوت على قطع رأس الملك لويس السادس عشر، عانى من نفس المصير بعد العديد من الخلافات السياسية والمؤامرات التي حدث بعد الثورة، وعندما حكم عليه بقطع رأسه بالمقصلة قال:

“أعرضوا رأسي على الناس، فهي تستحق.”

8- هانيا شافت

إحدى أعضاء المقاومة الهولندية الاشتراكية ضد ألمانيا النازية، وقد قبض عليها وحكم عليها بالإعدام رميًا بالرصاص، وبعد أن أُطلق عليها النار قالت وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة:

” يمكنني الإطلاق أفضل من ذلك.”

9- لافانيا فيشر

أول قاتلة متسلسلة في التاريخ الحديث، حيث أعدمت في 18 فبراير 1820 هي وزوجها جون فيشر بعد اتهامهم بارتكاب العديد من جرائم القتل في حانتهم، وفي لحظة الإعدام وبينما كان زوجها مشغول بالتسول للجمع والقاء اللوم على زوجته قالت هي:

“إن كان لدى أحدكم رسالة للشيطان فليبلغني بها بسرعة فأنا على وشك مقابلته.”

10- مارغريت سانجر

الناشطة والممرضة الأمريكية الشهيرة مؤسسة أو عيادة لتحديد النسل في أمريكا، والتي ماتت عن عمر 86 سنة وكانت كلماتها الأخيرة

حفلة! فلنحتفل

نشر المقال للمرة الأولى على موقع نون بوست