عنترة في ثوبٍ جديد من كومكس

من المنعش دومًا رؤية محاولات عربية في فن الكومكس، وهو الفن الذي اعتدنا على رؤيته بالإنجليزية أو مترجمًا في أفضل الأحوال، إلا أنه من وقتٍ لآخر تظهر محاولات جادة لإنتاج عمل عربي في هذا الفن، ولكن أغلب هذه المحاولات في الوطن العربي قد تكون عبارة عن بطل خارق بطابع عربي أو فرعوني، أو فن الكومكس الساخر، ونادرًا ما يخرج الأمر عن هذين الاحتمالين، لذا أحسست بالسعادة لوجود عمل كومكس خارج عن المألوف يقدم شخصية ملحمية من التاريخ العربي، وهي شخصية عنترة بن شداد الشاعر المحارب.

 

 

صدرت القصة عن شركة “كومكس” إحدى الشركات التابعة لمجموعة كلمات في الشارقة، وقد نشرت الشركة عددًا من كتب الكومكس المترجمة من الإنجليزية إلى العربية ـ حظيتُ بفرصة ترجمة عددٍ منها ـ ولكن عملها لم يقتصر على الترجمة فقط، بل خرجت علينا الشركة بقصة كومكس عربية أصلية، وهي قصة “عنترة” من تأليف الكاتب مؤمن حلمي، وهو كاتب ومحرر محب للكومكس والمانغا. له عدة إصدارات في مجال كتب الأطفال واليافعين وهذا هو أول إصدار له في مجال الكومكس. كما أنه يعمل حاليًا على روايته الأولى. ورسومات القصة للفنان أشرف غوري وهو رسام وصانع أفلام هندي تخرّج من جامعة هيوستن بالولايات المتحدة ويقيم حاليًا في دبي، وهو حاصل على عدة جوائز ومعروف بصناعته لأول فيلم CGI Animation في الإمارات، وقد ظهرت أعماله في عدة إصدارات لدور نشر كبرى مثل “دارك هورس” و “آي دي دابل يو”.

تتتبع القصة شخصية عنترة، الطفل الذي ولد عبدًا من أم جارية سوداء البشرة وهي “زبيدة” وأب من سادة قبيلة عبس وهو شداد بن قراد العبسي، ورحلته لجعل أبيه يعترف بنسبه، وإثبات نفسه أمام قبيلته، وسعيه للزواج من ابنة عمه الفاتنة عبلة بنت مالك بن قراد، وما تحمله هذه الرحلة من مفاجآت ومغامرات وصعاب.

أعجبني اختيار “عنترة” لتقديم قصته في صورة كومكس، رغم أننا قد رأيناه في أكثر من صورة، أشهرها الفيلم السينمائي من بطولة فريد شوقي، وهنالك أيضًا معالجة علي أحمد باكثير الرائعة التي دُرّست في المدارس للمرحلة الأولى الثانوية، ولكن من الرائع تقديمه في صورة عصرية قريبة من الجيل الجديد، الذي ربما لم يشاهد الفيلم أو يعرف شيئًا عن عنترة، كما أن الكتاب قد قدمه في صورة يمكنني أن أقول إنها أكثر ملحمية، وأقرب إلى عقلية القارئ المعاصر. الكتاب أيضًا فرصة لتقديم شخصيات بارزة من تاريخنا العربي مثل عنترة بن شداد إلى القارئ غير العربي، فمن الممكن ترجمة الكومكس إلى الإنجليزية ـ وغيرها من اللغات العالمية ـ لإيصال هذا الكتاب إلى أكبر عدد ممكن من قراء الكومكس عبر العالم، وتقديم ملامح وشخصيات من تاريخنا العربي إليهم، والتي قد لا يعرفون عنها شيئًا بأي طريق آخر.

 

 

تعاون الكاتب والرسام لتقديم شخصية عنترة بأفضل طريقة ممكنة، فالحوارات سلسلة وبسيطة وممتعة، وقد أجاد الكاتب اختيار كلماته وبناء الحوارات بين الشخصيات، كما أعجبني للغاية الأبيات الشعرية المختارة من شعر عنترة بن شداد لتقديمها في أحداث القصة، وبعضها من أبياته المفضلة بالنسبة لي. الرسم جاء في غاية الجمال وغاية الاحترافية، لا يقل بحالٍ من الأحوال عن الرسوم المقدمة في دور نشر الكومكس الكبرى في الخارج، أعجبتني تفاصيل الشخصيات وخصيصا عنترة وعبلة الشخصيتين الرئيسيتين في العمل، ولا أخفيكم سرًا أني أعجبت كثيرًا بصورة عبلة في هذا العمل أكثر من أي عمل آخر. بعض المشاهد وخصوصا مشاهد الحروب كانت غزيرة التفاصيل وأظهرت مدى براعة الرسام، ومشاهدي المفضلة هي تلك المشاهد التي يندمج فيها مشهد الحروب مع الشعر، فهي تجعل الحماس يتدفق في العروق مع كل مشهد. كما أعجبني استخدام الأبيض والأسود في ذكريات عنترة عن طفولته لتكون مميزة عن بقية المشاهد الأخرى، فهي لمسة فنية جميلة، وتؤكد على طفولة عنترة التراجيدية ومأساته بين كونه عبدًا وبين كونه ابن أحد سادة قبيلته.

هذه التجربة من شركة كومكس لتقديم شخصية تاريخية عربية في صورة كومكس هي تجربة تستحق الإشادة، وأتمنى أن تتبعها تجارب أخرى تتناول المزيد من الشخصيات من تاريخنا العربي، فهي فرصة لتقديمها إلى القارئ المعاصر، وأيضًا إلى القارئ العالمي من خلال ترجمتها إلى لغات أخرى وهو ما أتمنى من الشركة فعله، وسأنتظر أعمالها القادمة بشغفٍ.

 

نشر المقال للمرة الأولى على موقع بوابة الكومكس