Islam and Sci-Fi interview of Ahmed Al Mahdi

Note: The following interview of the Egyptian author Mr Ahmed Al Mahdi was conducted by Emad El-Din Aysha for Islam and Sci-Fi

Mr Ahmed Al Mahdi is a 26-year-old Egyptian fantasy and sci-fi writer who wrote his first novel when he was twelve, and already has several acclaimed novels under his belt, publishing across the Arab world. He was born in the Southern Egypt, the province of Assiut, on 1st October 1991. He currently resides in the province of Giza, which borders the governate of Greater Cairo. (Cairo is much like the Capital in The Hunger Games, if you know what I mean).

Mr Al Mahdi spends his time, all his time, writing. He isn’t married and doesn’t have kids – they make an awful racket, he admits – and in between creative sessions he translates graphic novels from English into Arabic. How was it, then, that I was able to meet one of Egypt’s premier fantasy writers? I bumped into him, quite literally, at an event celebrating the successful translation into Arabic of Ursula K. Le Guin’s A Wizard of Earthsea. This is a cosmic coincidence in its own right. I’m a hardcore sci-fi buff and rarely read translations of English-language literature into Arabic, and least of all of fairy tales. And Le Guin’s novel is fantasy to boot.

But how can you say no to the author of sci-fi classics like The Left Hand of Darkness, The Lathe of Heaven, and “The Ones Who Walk Away from Omelas”. Anything that sharpens your imagination is welcome, especially in these trying times, and it’s not like there were any events celebrating the successful translation of SF works into Arabic. (What a ‘curious’ absence).

The ever-fungible border between fantasy and science fiction is a key topic at hand, if only to make sense of the literary terrain in Egypt and other not so far flung reaches of the Arab world. The prospects for Arabic science fiction hangs in the balance.

EEA: A brief introduction. How many books have you published and of what kind? Novels, short stories, picture books (for children), graphic novels (for teenagers), etc.? And in what language?

AAM: I have published a novel called “Reem” a fantasy novel for young adults, published by Alkanz for publishing and distribution in Egypt. I also published a picture book for children called “The Brave Rabbit” with Asala for publishing and distribution in Lebanon. Moreover, I translated “The Great God Pan” by Arthur Machen into Arabic and published it with Ibda’a “ابداع” for publishing and distribution in Egypt. I’ve also signed a contract for a fantasy novel named “The Abandon Mirror” with Kalimat for publishing and distribution in the United Arab Emirates.

EEA: Do you consider yourself a science fiction writer or a fantasy writer?

AAM: I write in both fields, but my published works are in fantasy.  I love writing fantasy more, and I consider myself a fantasy writer more than a sci-fi writer.

EEA: How do you define SF compared to fantasy? And why would you class yourself in one compared to another?

AAM: SF and fantasy share some elements of imagination and exploring new worlds and ideas. However, SF starts with the base of a scientific theory and expands on it more, exploring new possibilities, while fantasy in my opinion is pure imagination, and relies more on mythology and fairytale elements.

EEA: What attracted you to the field? Was it something you read or watched (cartoons, movies) while growing up? Did you read things in Arabic or English (foreign or local authors and was anything translated)? Was it your original career choice, and if not, what was your original career choice? (Doctor, engineer, lawyer, etc.)

AAM: The tales of my grandmother attracted me to fantasy, after that my mother bought me the books of “The Green Library / المكتبة الخضراء” which was a series of books for children with themes of fantasy and fairytales like Alice in Wonder Land and Little Red Riding Hood. When I grew up I read the novels of Harry Potter, watched the movies, and watched the Lord of the Rings trilogy, and more fantasy stuff that made me realize that I love fantasy more than any other genre. I have read many fantasy novels, some in Arabic like Harry Potter, but mainly I read in English. My favorite authors are Lord Dunsany, J.R.R. Tolkien, Paul Anderson, Michael Ende, Michael Moorcock, Lewis Carroll, Stephen King, H.P. Lovecraft, Edgar Allan Poe, W.B. Yeats, and Ursula K. Le Guin. Since childhood, I wanted to become a writer and I wrote my first novel when I was twelve years old. I joined the Faculty of Arts, Department of Arabic Literature at Cairo University solely for this purpose. After spending two weeks in the Engineering Faculty I decided to chase my dreams. Now I write stories for children’s magazines and literary criticism articles on Arabic websites, with three published books and I hope to continue as a writer.

EEA: What do you think of the current state of sci-fi and fantasy in Egypt? Is there are large readership? What’s the age range? Have the critics (on television and in newspapers) recognised it? Can people (publishers, readers, critics) tell the difference between sci-fi and fantasy?

AAM: For sci-fi some Arabic authors have dedicated themselves to write in this field, like Nihad Sharif and Nabil Farouk, but fantasy itself is a new genre here in Egypt. We have a great heritage of mythology and fairytales like The Thousand and One Night and the epic romances like Sayf ibn Dhī Yazan and others but Egyptian and Arabic authors have not tried to write a modern fantasy until they saw Lord of the Rings and Harry Potter. Now we have some fantasy novels but most of them I consider fan fiction except for two novels, The Tales of The Last Red Ghoul by Mohammed Al-Dawakhly, and The Dreams Maker by Moataz Hassanein, but I hope we will see more great fantasy novels in the near future. Most of the critics can’t differentiate between fantasy and SF and consider every imaginative work a Sci-Fi work, but there is a new generation of young critics who have grown up watching and reading fantasy works and they do a better job in reviewing such works.

EEA: Are things different elsewhere in the Arab world? The publisher you worked with in the Emirates – (I forgot their name) – did you feel the ‘market’ (readership) was different there?

AAM: The Gulf countries are more interested now in young-adult literature and fantasy and particularly fantasy and one of the reasons the emirates publisher Kalimat is interested in my novel “The Abandon Mirror” is the fact that it’s a fantasy novel. I think the Emirates and the Gulf countries will explore the fantasy field more than any other Arab country, and we will see that soon.

EEA: Would say that fantasy and sci-fi works can be ‘borderline’? Do you like it when elves, goblins and werewolves and the supernatural are incorporated into SF? Do you like it when SF writers come up with ‘scientific explanations’ for ghosts and vampires?

AAM: I guess all fiction can be ‘borderline’ like the mixing of SF and horror in weird fiction like “The Great God Pan” by Arthur Machen, or the mix of SF and fantasy in the I Cthulhu mythos by H.P. Lovecraft. I don’t mind the mix and I see that it brings new things to the table.

EEA: Are there subgenres of science fiction that are known here in Egypt, such as Cyberpunk? Is there an Egyptian William Gibson or Max Headroom?

AAM: There is not much SF writers in Egypt so those sub-genres are not well known, but movies with wars in space are very popular here in Egypt like “Star Wars” but there is no Egyptian SF movies.

EEA: Why would you say that Egyptians prefer ‘realism’ in literature and works of drama (TV, cinema)? And if they like realism so much, why do they also like watching Musicals (Fred Astaire, Gene Kelly) and Egyptian fantasy series like a Thousand and One Nights? Nothing realistic about those!

AAM: The “people” love imaginative fiction, and fairytales and epics have always been part of Egyptian folklore, but the problem are the critics who consider any fiction work as “not real literature” maybe because of the totalitarian approach of the government had after the Coup of July 1952, and totalitarians are against imaginative fiction like we see is Russia and China. However, in Gulf countries, they have begun to look at SF and Fantasy as real literature and give prizes to such works like Ajwan by Noura Noman witch won the Etisalat Prize (2013) and I hope for more in the future.

EEA: How do you write? Where do you get your ‘inspiration’ from? How did you dream up your first novel? Do you plan-out a novel beforehand, or do you let your characters and plotlines ‘evolve’ naturally?

AAM: I used to write on paper but now I write on my computer. My inspiration comes from reading novels, watching movies and playing video games, other times it comes from a weird dream or nightmare. I wrote my first novel when I was 12 years old and it was a naïve try to mimic Nabil Farouq. Usually I don’t plan much, I just have the main character and some details when I start writing, then the characters and the world evolve naturally; I like to say that my characters are writing their own story.

EEA: What kind of ‘issues’ (themes) do you tackle in your work? Do you think a writer, even of fantasy, has a ‘responsibility’ towards big issues in his society today? Or is a fantasy an escape?

AAM: For me I like to read both; sometimes I read fantasy to escape the real world, but other times I read fantasy to see the world from a different angle. Nevertheless, I think writers should always try to add something new to the mix, not more of the same. There are many writers who try to copy Tolkien’s success or Harry Potter success by writing the same plot. I see that the responsibility of the writer is to give us something new in the Fantasy or SF fields.

EEA: Do you think the government should support sci-fi and fantasy? What steps would you advise in this regard? Can translation play a role? Can literary critics play a role?

AAM: We need real prizes for the SF and Fantasy like “Hugo and Nebula” in the West to encourage the youth to write in those fields, also translating their works into English to be known worldwide.

EEA: how would you explain – from talking to readers, writers, publishers – the sudden ‘explosion’ of horror literature in the bookshops and on the streets here in Egypt? Is this a marketing phenomenon or are people genuinely attracted this kind of thing? And if so who and why; age groups, gender (boys, girls) and does the ‘Arab Spring’ have anything to do with it?!

AAM: I guess after the success of Lord of The Rings and Harry Potter series the publishers saw that imaginative works are demanded in the market, so publishers like Nahdet Masr began publishing SF and Fantasy novels like ‘Ajwan’ and ‘dreams maker صانع الاحلام’ . The horror explosion is because of Ahmed Khalid Tawfeek and his series “Ma Waraa Al Tabiaa” or “The paranormal’ because Dr. Ahmed is so popular among the youth and a lot of the new writers were once his young readers, so they mimic his style and his ideas. The Arab Spring the turning into Fall had two effects, either the youth participating more in politics trying to change the real world, or making them want to escape reality in works of fiction.

 

مـــلاذ: مدينة البعث .. رواية جديدة للكاتب أحمد صلاح المهدي

أعلن الكاتب أحمد صلاح المهدي ـ مؤلف رواية ريـــم ـ على صفحته الرسمية صدور رواية جديدة له بعنوان “مـــلاذ: مدينة البعث” عن دار الكنزي للنشر والتوزيع والغلاف من تصميم إسلام مجاهد، ومن المتوقع صدور الرواية ثالث أيام عيد الفطر المبارك.

يقول المهدي عن روايته أنها رواية تنتمي لأدب ما بعد الكارثة، تدور أحداثها بمصر في المستقبل البعيد، بعد حرب عظمي أدت لدمار الحضارة على كوكب الأرض، وارتداد البشر إلى البدائية، وارتداد بعضهم لعبادة الآلهة القديمة. من قلب تلك البيئة القاسية، يظهر قاسم، شاب صغير بهواية غريبة؛ وهي التنقيب عن آثار حضارة ما قبل الكارثة، لم يدرك هذا الفتى أن مصير ملاذ سيقع على عاتقه، إن لم يكن مصير البشرية بأسرها!

الكاتب أحمد المهدي يقوم بترجمة رواية التنين الاخير

كتبت/دنيا حسين بجريدة المساء العربي

قام الكاتب أحمد صلاح المهدي مؤلف رواية ريـــم الصادرة عن دار الكنزي بالنشر والتوزيع بمفاجأة متابعيه بتقديم ترجمة الرواية المصورة التنين الاخير وهي رواية مصورة تأليف جين يولين ورسومات ريبيكا جواي، وتقص الرواية قصة الحرب القديمة بين البشر والتنانين واستيلاء البشر على جزر التنانين وقتل التنانين وابادتهم .. أو هكذا ظنوا! فهناك بيضة واحدة نجت وظلت تتنظر عشرات السنوات قبل أن تفقس أخيرًا ويخرج منها التنين الاخير.

عن المترجم:

أحمد صلاح المهدي كاتب مصري، تخرج من كلية الآداب قسم اللغة العربية بجامعة القاهرة. كتب عدة مقالات نقدية وأدبية على عدد من المواقع العربية منها نون بوست وكوميكس جيت، وصدر له مجموعة من قصص الأطفال بمجلة فارس بمصر، كما صدر له قصة أطفال بعنوان “الأرنب الشجاع” عن دار الأصالة بلبنان بالتعاون مع مؤسسة الفكر العربي. ورواية “ريم” مع دار الكنزي للنشر والتوزيع بمصر، كما قام بترجمة رواية “الإله العظيم بان” للكاتب آرثر ماكين بالتعاون مع دار إبداع للنشر والترجمة بمصر.

وقد صدرت القصة عن موقع بوابة الكوميكس المتخصص في ترجمة جميع الكوميكس الاجنبية لأشهر ابطالها المعروفين: سوبرمان، باتمان، البرق، الرجل العنكبوت وغيرهم الكثير.

كما أنه متخصص أيضاً في نسخ و تقديم الاصدارات القديمة من الكوميكس المعربة التي كانت تصدر في الوطن العربي: سوبرمان، العملاق، ما وراء الكون، بساط الريح، ميكي دار الهلال، سمير وغيرهم الكثير من هذه القصص الممتعة.

الموقع يسعى لتأسيس صناعة ثابتة و مستقرة لأدب القصة المصورة في مصر و المنطقة العربية ويحث الفنانين والكتاب الشباب والمهتمين في كل مكان على التدريب وتقديم المزيد من المحاولات و الأعمال الأصلية من خلال أقسام مخصصة لذلك.

يحتوي الموقع ايضاً على تحليلات و مقالات ادبية حول كل ما يخص الكوميكس و شخصياتها و كتابها.

ايضاً هناك اقسام مخصصة للأفلام و الالعاب المبنية على الكوميكس الشهيرة.

الكاتب أحمد صلاح المهدي يشارك بترجمه رواية “الإله العظيم بان” في معرض القاهرة الدولي للكتاب

كتبت: دنيا حسين بجريدة المساء العربي

يشارك الكاتب أحمد صلاح المهدي في معرض القاهرة الدولي للكتاب برواية “الإله العظيم بان” للكاتب الإنجليزي آرثر ماكين ترجمة الكاتب أحمد صلاح المهدي عن دار إبداع للترجمة والتدريب والنشر والتوزيع.

رواية الإله العظيم بان هي رواية رعب كلاسيكية للكاتب آرثر ماكين مزج فيها بين الأساطير والخرافات والعلم، وقد سار لافكرافت على درب ماكين في كتاباته، وقد صرح في أكثر من موضع بإعجابه بالرواية قائلًا: “لا أحد يستطيع وصف التشويق اللامتناهي والرعب المطلق الموجود في كل فقرة من فقرات الكتاب”

ولم يقتصر تأثير ماكين وروايته على لافكرافت فقط، بل عديد من كتاب الرعب حاولوا محاكاة ماكين ورايته ومنهم واحد من أعظم كتاب الرعب المعاصرين ستيفن كينج الذي قال عنها إنها أفضل رواية كتبت في أدب الرعب باللغة الإنجليزية، وأن هذه الرواية حرمته من النوم ليالٍ طويلة، وقال أيضا أن رواية ماكين كان لها أثر في العديد من أعماله مثل رواية الإحياء التي صدرت عام 2014.

تجدونها في معرض القاهرة الدولي للكتاب في أجنحة دار إبداع والمكتبات الكبرى، كما يشارك الكاتب ايضاً برواية “ريم” عن دار الكنزي للنشر والتوزيع.

دعوة إلي عودة كتابة قصص الأطفال وحوار مع الكاتب أحمد المهدي

حوار/دنيا حسين.

في حوار حصري للمساء العربي مع الكاتب أحمد المهدي، وحديثه عن قصص الأطفال، وقصص المراهقين، عن أسباب قلة انتشار قصص الأطفال في عصرنا الحديث،وحديثه ايضاً عن آخر رواياته “ريم” وهي قصة لليافعين المراهقين.

أحمد صلاح المهدي، كاتب مصري، تخرج من كلية الآداب قسم اللغة العربية بجامعة القاهرة. كتب العديد من المقالات والقصص القصيرة على المواقع العربية ومنها نون بوست، وصدر له مجموعة من قصص الأطفال بمجلة فارس بمصر، كما صدر له قصة أطفال بعنوان “الأرنب الشجاع” عن دار الأصالة بلبنان بالتعاون مع مؤسسة الفكر العربي. كما قام بترجمة رواية “الإله العظيم بان” للكاتب آرثر ماكين بالتعاون مع دار إبداع للنشر والترجمة بمصر. وآخر أعماله هي رواية ريم التي ستنشر مع دار الكنزي للنشر والتوزيع بمصر بداية الشهر القادم.

-وفي بداية الحوار كان أول سؤال كالآتي:

* لماذا قل الأهتمام الكتابة للأطفال، وماهو الحل لعودة قصص الأطفال مرة آخري؟

-أعتقد أن الأمر يتعلق بالسوق، فالأمر في النهاية تجارة أو بيزنس، دار النشر ترغب في نشر ما يبيع، وكتب الأطفال في المعتاد لا تحقق المرجو منها من مبيعات، حتى في الخارج تم تغيير أغلفة هاري بوتر من الأغلفة الطفولية إلى أغلفة أكثر نضجًا لزيادة مبيعات الكتاب، وأتمنى أن تتغير نظرة الناس إلى أدب الطفل وإدراك أهميته في المستقبل.

* ما هو تصنيف روايتك الجديدة ريم؟

-الرواية مزيج من أشياء عديدة من الممكن القول إنها تنتمي إلى الأدب العجائبي فهي تحمل لمحات من أدب الفانتازيا وأدب الرعب وكذلك لا تخلو من الغموض والتشويق

*ما هو سبب تسميتها بهذا الاسم؟

-اسم الرواية مر بتطورات عديدة، ففي البداية كانت قصة قصيرة بعنوان “القط الأسود” كتبتها منذ عدة سنوات، وبعد ذلك أعدت كتابتها وتحسينها وصقلها وتغير الاسم عدة مرات حتى انتهت إلى الشكل النهائي المعروف بإسم “ريم” وهي شخصية محورية من شخصيات الرواية.

*اسمح لنا بأخذ نبذة مختصرة عن الرواية؟

-لا أحب مسألة النبذة وخاصة في الروايات التي تعتمد على الغموض والتشويق ولكن ما يمكن قوله أن الرواية تبدأ ببطل اسمه سيف يعيش حياة روتينية تقليدية حتى يقرر اقتناء قط أسود من أحد محال الحيوانات الأليفة، ومنذ هذا اليوم تنقلب حياته رأسًا على عقب ويجد نفسه عالقًا في أمور أكبر من إدراكه.

*كم من الوقت استغرقت لكتابه الرواية؟

-الرواية تم كتابتها على مراحل متعددة ـ كما أخبرتك ـ من قصة قصيرة حتى أصبحت رواية، ولكن تقريبًا عام منذ كتبت القصة القصيرة حتى أنهيت الرواية.

*متي سيتم نشرها؟

-في بداية شهر ديسمبر عن دار الكنزي للنشر والتوزيع بمصر، كما ستكون متواجدة بإذن الله في معرض القاهرة للكتاب.

*ماهي الفكرة الأساسية التي ساعدتك لعمل الكتاب؟

-أنا أحب كتابة قصص الرعب القصيرة ولي عدة محاولات سابقة، وبعض الأفكار التي أكتبها كقصة قصيرة أشعر أن هناك المزيد الذي أرغب في إضافته لها وهكذا يتم ولادة الرواية.

*و هل يوجد نية لطرح رواية جديده؟

-قمت بتوقيع عقدة مع دار كلمات بالشارقة في الامارات لنشر رواية بعنوان “المرآة المهجورة” وهي رواية لليافعين تنتمي إلى أدب الفانتازيا، كما أنني قمت بترجمة رواية بعنوان “الاله العظيم بان” للكاتب الويلزي آرثر ماكين، وسيتم نشرها بالتعاون مع دار إبداع للنشر والترجمة بمصر، وستكون موجودة أيضا في معرض الكتاب بإذن الله.

*من هم الكتاب المتأثر بهم في كتاباتك؟

-على المستوى العربي فقد تأثرت بروايات نجيب محفوظ لما تحمله من عمق إنساني ونثر بديع، كما تأثرت بالكاتب محمود شاكر وخاصةً في نقده للتاريخ والشعر العربي، وأيضا الكاتب الليبي إبراهيم الكوني والذي يعد من وجهة نظري أفضل من كتب في أدب الصحراء.

أما على المستوى الغربي فقد تأثرت بكتابات لورد دونساني، وتولكين، وباول أندرسن، ومايكل مووركوك، وأورسولا كي لوجوين، واتش بي لافكرافت، وإدجار الان بو، وستيفن كينج، وويليام باتلر ييتس، وميشائيل أنده، ولويس كارول

*ماهي النصيحة التي تنصحها الي الشباب للوصول الي النجاح؟

-لا أعتقد أنني مؤهل لنصح الشباب فأنا مثلهم أحتاج إلى النصيحة، ولكن ما أراه أنه على الانسان المثابرة وعدم الاستسلام، حتى لو أحسست أن أعمالك ليست على المستوى المطلوب فأمامك الفرصة للتعلم والتطور، بل أن اللحظة التي يشعر فيها الكاتب بالرضا عن نفسه هي اللحظة التي يتوقف فيها عن التقدم.

*في نهاية الحوار:

* هل من الممكن أن تقدم لقراء جريدة المساء العربي جزء من روايتك متأثر به؟

” تبدو فكرة الموت بعيدة غير مستساغة في نفس الطفل حتى يفقد شخصًا عزيزًا عليه، حينها يبدأ في إدراك قسوة الموت، ومعنى أن تفارق شخصًا اعتدت عليه وأحببته.