الكاتب عماد الدين عيشة قاصٌ بارع بعقل باحث تاريخ وريشة فنان

المؤلف البريطاني ذو الأصول الفلسطينية د. عماد الدين عيشة هو من الكتاب القلائل في الساحة العربية المخلصين حقًا لأدب الخيال العلمي، رغم كونه يكتب باللغة الإنجليزية ـ لغته الأم ـ بسبب مولده ودراسته في بريطانيا، إلا أن أفكار رواياته وقصصه القصيرة عربية حتى النخاع.

تجمع كتابات د. عيشة بين عنصرين جوهريين، الأول هو النظرية العملية؛ مثل فكرة السفر عبر الفضاء واستعمار الكواكب الأخرى، أو السفر عبر الزمن للحضارات القديمة، وقضايا السايبربانك والروبوتات وغيره، والأمر الجوهري الآخر هو اهتمامه ومعرفته بالتاريخ وإلمامه بتفاصيله وخاصة التاريخ العربي والإسلامي. فعلي سبيل المثال، عمله الأكبر “سجلات الجزيرة الخضراء: المسلمون على المريخ” ـ والذي يعد بعضها للنشر على شكل عدة قصص منفصلة ـ تعد أبرز مثال على أسلوب د. عيشة الأدبي، فالرواية باختصار تروي عن مستقبل استعمر فيه البشر المريخ، وعن العرب والمسلمين الذين يتمتعون بعدة مستعمرات منفصلة على المريخ، ويناقش خلالها قضايا العرب ومشاكل الجيران من منظور خيالي علمي عربي إسلامي، كحكاية “منحنى في الفضاء” التي تظهر كيف أن العيب ليس في المكان ولكن في الأشخاص أنفسهم؛ وأي مكان سيذهبون إليه سيحملون معهم مشاكلهم الخاصة. وأيضًا قصة “صانع الساعات” التي تدور في العالم نفسه، وأظهر فيها المؤلف المسلمين من حضارات وثقافات مختلفة على الأرض، وخاصة الثقافات الأسيوية وكيف يحيون ويتصرفون على المريخ، ولم بظهر فيها الكاتب معرفته بالتاريخ فقط، ولكن أظهر بوضوح معرفته بالدين والمذاهب والسياسة أيضًا.

أما عن قصة “جسد المقاومة” وقصة “دائرة الشك” وهما قصتان تدور أحداثهما على الأرض في العالم المألوف، فيحملان عناصر من “السايبربانك” و”الاسبياناج” في جوٍ عربي مميز، ويظهران اهتمام الكاتب بالتفاصيل الدقيقة، وحرصه على اكساب قصصه حلة مميزة، فالقارئ المتمعن لن يخطئ التعرف على قصة كتبت بقلم “عماد الدين عيشة” أما قصتي المفضلة من أعماله هي قصة “أنصاف آلهة عبر الزمن” التي تدور أحداثها في العراق في المستقبل، ثم تنتقل بنا إلى الماضي، إلى عصر “جلجامش” بطل الملحمة الشهيرة، ويرسم د. عيشة بدقة – بعقل باحث تاريخ وريشة فنان – حضارة وثقافة وعادات البشر في تلك الأحقاب القديمة، فيشعر القارئ أنه يرى الأحداث ويعايشها، ولا تخلو القصة من عناصر الخيال العلمي، وكيف استطاع البطلان التواصل مع جلجامش والناس في عصره باستخدام التكنولوجيا الموجودة معهم، بشكلٍ غاية في الإتقان والإقناع، مما يدل على أننا أمام قاصٍ بارع.

أتمنى أن ينال د. عماد الدين عيشة نصيبه من اهتمام النقاد، واهتمام الناشرين والنقاد على حد سواء، فقلمه قادر على تغيير وجه الخيال العلمي في العالم العربي والإسلامي، ولعله في العالم أجمع، فهو يضفي بأعماله بعدًا جديدًا لهذا النوع من الأدب على شاكلة الرواد الأوائل للخيال العملي مثل فيرن وويلز وأزيموف وفيليب ديك، وأتمنى أن نرى أعماله مطبوعة في كل مكان، ونراها أيضًا مقتبسة على شاشات التليفزيون والسينما؛ الأجنبية ونتمنى أيضًا، العربية.

 

Dr. Emad El-Din Aysha, a British author of Palestinian origin, is one of the few writers in the Arab arena who is truly dedicated to science fiction. What is more, the ideas of his novels and short stories are Arab to the core although he writes in his mother tongue, English, because of his birth and study in Britain.

The writings of Dr. Aysha bring together two key elements. The first is scientific theory, such ideas as ​​traveling through space and colonizing other planets, or travel through time to ancient civilizations, cyberpunk, robotics and other issues. The other key component is his interest and his knowledge of history and its details, particularly Arab and Islamic history. For example, his compendious work, “The Algeciras Chronicles: Muslims on Mars” – some portions of which are being prepared for publication in the form of several separate stories – is the most prominent example of Dr. Aysha’s literary style. In sum, the novel tells the story of a future in which humans have colonized Mars, and the Arabs and Muslims enjoy several separate colonies on Mars, allowing him in turn to discusses Arab issues and the problems of neighbors, all from the perspective of Arab-Islamic science fiction, like his story “A Detour in Space.” It illustrates how the defect is not in place but in the people themselves; wherever they go, they will carry their own problems with them. And the story of the watchmaker, which takes place in the same world. Here the author presents Muslims from different civilizations and cultures on earth, especially Asian cultures, and how they live their lives and conduct themselves on Mars. The writer illustrated not only his knowledge of history, but also his knowledge of religion, sects and politics.

The story “Body of Resistance” and the story of “Circle of Doubt” are two stories that take place on the Earth in the familiar world. They carry elements of “cyberpunk” and “espionage” in a distinctive Arabic atmosphere. They show the writer’s attention to detail, and his dedication to giving them a distinctive flavor. The attentive reader will not miss a story written by Emad El-Din Aysha. My favorite story by far is “Demigods in Time” that takes place in a future Iraq, and then moves us to the past, to the era of Gilgamesh, hero of the famous epic. The world depicted by Dr. Aysha is painted by the brush of an artist, but with the precision of a historical researcher. The reader feels that he sees events and lives them, the civilization, culture and human customs of those ancient times. Nonetheless, there ae no shortage of science fiction elements in the story, how the heroes manage to communicate with Gilgamesh and the people of his time using the technology they have carried with them, done with great skill and persuasion, evidence a gifted storyteller.

I hope that Dr. Emad El-Din Aysha’s gets his rightful share of attention by the readers, and peeks the interest of publishers and critics alike, for his pen is capable of changing the face of science fiction in the Arab and Islamic world, and perhaps in the world as a whole. His works are genre defining, lending a new dimension to this literature on the model the pioneers of science fiction, such as Verne and Wells and Asimov and Philip Dick. I look forward to seeing his works printed everywhere, and to see them also adapted to television and cinema; foreign and, we hope also, Arabic.

Works by Dr. Emad El-Din Aysha